الأحد، ديسمبر 11، 2011

حاجات منسية


في درج المكتب المقفول
حاجات موجودة لو بتزول
بقالي سنين مبصتلوش
تلاهي الدنيا واخداني
وغنوة فقلبي لو بتحوش
وحوش من حزن جواني
بتتسرسب تتوه في الحوش
تدراي فضحكة ندهاني
سريع الوقت في مروره
تلاقي همومي سرقاني
فملحقهوش

فيوم اشتقت للذكرى
وحالي قبل ما بكرا
يغيرني
لواحد تاني معرفهوش
فقلت افتح على امبارح
وأطل بعيني جوا الدرج
برغم إني
قلقت ساعتها
لاحساسي بخوف جارح
فتحت الدرج
 لقيت 
 لعبة بتاعتي زمان
بطل خارق بعضلاته
تملي يكون كمان كسبان
في قصة من خيالاتي

لقيت
جايزة لأحسن رسمة فاعدادي
بين الرسم بالألوان
هواية من هواياتي
دلوقت بس
عرفت إزاي
بقيت فنان
يداري فحزنة والعنوان
يخليهم قوام عصفور
يزقزق ضحكة
وقت الضلمة
يصبح نور

لقيت
أول قصيدة حب فعنيها
وجنبيها بقايا لوردة شايلاها
في أحضانها ...تواسيها
برغم إن الدموع جفت
ورغم إن الحروف خفت
معدش الرد يعنيها

لقيت
مصحف بتاع جدي
ومنه كان يحفظني 
في قرآني
وفي الجامع ياخدني معاه
أقوم أقرأ في كام آيه
وبعدي هوا بيأذن
برغم إنه كبير في السن
آذانه كان كدا حكاية

ولقيت سبحة
بياضها لون بياض قلبه
ولسة مواظبة عالتسبيح
كإن صوابعة شايلاها
برغم إن السنين مرت على موته
بحس إنه هنا معايا
في لحظة مالشموع بتسيح
يقيد في الضلمة شمعايه

لقيت
 صورتي وأنا صغير
يادوب شنبي بيتلخص
في كام شعره كدا تحير
وأنا بضحك بعلو الصوت
في اللحظة دي بالذات
عرفت ليه بحس
إن الصور بتموت
الصورة في الأصل كئيبة
والضحكة هي الألوان
زي النايات بالظبط
حلاوتها في الأنغام
وعرفت إني
لحظة ما اعتزلت الضحك
كبرت سنين
نسيت الدرج هنا مقفول
ونسيت أنا مين
*
*
شعر/ أحمد محمد زهران

حلم من سكر


ليللاتي كتير أنا
بسهر
واخططلك
في موقف عادي
يتكرر
وأنسج حلم من سكر
ولايمرر
وأجهزلك في كلماتي
وأبدأها
سلام وسؤال
وإزيك
صباح الخير
وإيه الأحوال
وأطلب منك الكشكول
وأستفهم في أي كلااام
عشان أتملى في عيونك
وأتمنى كلامي يطول
فازيد في القول
واتمتم وٍرد يحميكي
من النظرات
وفي الأحلام
أكون فارس
ومستني
إشارة واحدة
مالنني
عشان أركب
حصان أبيض
كما الرهوان
وأنقذ حلمك المجنون
إكمني
بحبك مووت
وببقى كمان
ولد شاطر
مجهز نفسي
لاحتمالات
جواباتك لسؤلاتي
ويبقى الرد في عقلي
كمان حاضر
عشان خاطر
أطمن قلبك النونو
بإني أمنت
بمشاعري
وإني أمنت
بظنونه
وفي حضورك
تاخدني الدهشة
في كونك
يتوه النبض
في الإحساس
حَمار الورد عالخدين
يخليني كمان محتاس
وتتلخبط عباراتي
ويتلجم حصان الشعر
في لساني
ونبض القلب في صدرك
يكون قاضي
ويصدر حكمه بالإنصات
ونور الشمس في عيونك
يخليني تمام راضي
فدى النظرات
وأقف عاجز
أمام ضيك
بدون كلمه
وابان خايب
وأبان فاضي
وأنسى كل تخطيطي
بضحكة بريئة مالشفتين
وغمازة تدوبني
في دوامة بدون أخر
وأنا عطشان
ومش قادر
أنول وأشرب
ومش قادر
أسيب وأهرب
دا حتى سؤالي
عالكشكول
بيتبخر
في لحظة مالهوا يحرك
في شعراية من القُصة
وبيخليها تتمختر
على جبينك وتتمايل
في أجمل رقصة منفردة
شافتها العين

كدا رضيتي
أديني نسيت
كمان إسمي
ومش فاكر أنا من فين
ومش فاكر أنا واقف
هنا من إمتى
يمكن ساعة أو ساعتين
هبوح إمتى
بمكنوني
وإمتى
تطلقي جنوني
ويتلاقى بقى
القلبين
أنا مش قادر أتحمل
جمالك كل يوم بيزيد
وقلبك القاضي
يوماتي حكمه
 بالإنصات..
يزيد عمرين
وأنا مش قادر أتحمل
وأتمنى
أكون جنبك
ولو شبرين
ولو قتلتني نارالشمس
في عيونك
أموت وأبقى
شهيد العين
*
*
شعر/أحمد محمد زهران

الجمعة، نوفمبر 11، 2011

جوا العيون


يا أم العيون المسكرة

والمنقذة والمبهرة

يا شايفة روحي

من خلال

عاتمة زايدة

وأبخرة

مليانة أشباح الخيال

والحلم متسلسل سنين

متغطي مكسي

بالمحال

والضحكة جوا القلب

ساكته ومتحجرة

مالحزن خايفة

ومتنكرة

فقالب خشب

ياللي عيونك جوهرة

شاربة من سحر العجب

لما عيونك أشرقت

على ضلمة القلب

اللي مخنوق من زمن

أصبحت

كل الأماني

ممكنة

واتحرر الحلم الجميل

لما المحال

دفع التمن



يا أم العيون المنقذة

والمسكرة والمبهرة

جوا عيونك أمكنة

متلونة بطعم الحياة

مهجورة

مفيهاش بشر

لكن فؤادي اللي عبر

كل المصاعب والخطر

واتحققت أمنيته

فجأة نسى

كل المتاعب والشقى

واتغطى بالجفن

الحنون

لما لمح جوا العيون

فرحة الشوق واللقا

من روح بياضها

كالقمر
*
*
شعر/أحمد محمد زهران

صرخة


لما الدموع الحيرانين

يتسرسبوا

من غير إرادة

يتقلبوا فوق خد وحدة

بتتولد جوا النفوس

والحلم تايه في الغيوم

المسكونين بتلال ألم

تعمي العيون

تخفي الشموس

تكسر رايات

قصة كفاح ضد الحياة

تهدم عروش

متحملة بجبال إرادة

والأمل

تهدم مداه...




صرخة إيمان

متلونة بنور الهداية

تنطلق

تخترق سجن العذاب

اللي اتبني جوا النفوس

وقت انسحاب

كان المرض سببه الملل

وموت العزيمة مالبداية

وقبل لحظة من نهاية حالة

عصرت قوتك

تكتشف

ان الدمع اللي نزل

كان صرختك

كان الإشارة

وان الجرح اللي افتكرته

طاب واندمل

علم في روحك

سابلك أمارة
*
*
شعر/أحمد محمد زهران

مركب شراع


أتمنى أكون في القلب

مركب شراع راسي

ولا إني أكون في الحب

كلمة في كراسي

تيجي تنادي ف يوم

وتصحي فيا الألم

إيه ذنبي يا عاشق

بقيت ناسي

تتركني للوحدة الغريبة

ميت زمن

والقلم في الحشى

راشق وبيقاسي

إمتى هيجي اليوم

وتفض التراب عني

لاجل ماشوف الضي

ورمشها والنني

وأرجع وأقول مسكينة ما تعرف

إن الفراق كان منها ومش مني

وإن الكلاام كان صعب

وإن السكات كان أصعب

وإن الحنين كان يصعب

لكن.. كان غصب عني
*
*
شعر/ أحمد محمد زهران

كنــت حــاضـــر


في المحاضرة ناس بتيجي

دماغها حاضر للدروس

عايزة تبقى لما تشقى

ترتقي فوق النفوس



في المحاضرة ناس بتحضر

جاية تلعب بس منظر

أصلها بتاخد دروس

والتميز والكؤوس

مين هيتعب مين يذاكر

في النهاية أكيد يفوز


في المحاضرة بنت حلوة

ماسكة ريشة في ايدها غنوة

والقصايد من عنيها

نهر عمره ما ينتهي

نهر تعبان مالسهر

كل همه يلاقي قلب

قلب صافي كله حب

قلب صادق يسكنه

قلب عطشان للغرام

نفسه لحظه يرتوي

والشفايف عازفة لحن

حلم لسة بيبتدي

مالشفايف لو هتحكي

تسمع الصوت الندي

والقلوب تسمع تميل

والقوام عمال يميل

والعيون شغالة تحسد

فالجمال من ألف ميل


في المحاضرة ناس بتكتب

ناس تفكر ناس بترسم

في الهوى من كل لون

مالقلوب مشتاقة يوم

لو تحسه من جديد

لو يكون إحساس حقيقي

مش مجرد يوم سعيد

أو يكون حلم وسراب

طار وسافر فوق بعيد



في المحاضرة ناس بتيجي

لاجل ما تشوف الحبيب

لو حزين أو كان سعيد

مالخدود فيها شمعة

يوم بتطفي يوم تقيد

لو يغيب الضي مرة

الحبيب يزعل أكيد


في المحاضرة ناس حزينة

قلبها كان ورد بلدي

داس عليه جرح الحبيب

انتهى بقى ورد زينة

ما القلوب كانت أمينة

مالعذاب

اتلخبطت فيها المشاعر

اتحولت صبحت عجينة

والأسية عودتها

ازاي تكون صعبة ولئيمة



المحاضرة كان كلامها عالمشاعر

إزاي بتوصل للقلوب

وإزاي أكون بغيري شاعر

وازاي أعيش انسان فريد

من غير عيوب

الكلام مكانش واضح

والوضوح كان مش أكيد

والحكاية

ان أخر صف صعب

تشوفه واضح من بعيد

والصعوبة

إني حاضر مالبداية

مش مركز

اوعى تحسب

اني كنت فيوم بليد

الحكاية

اني شفت بنت حلوة

ماسكة ريشة في ايدها غنوة

قمت سارح فالخيال



والمحاضر جه سألني

احكي يابني عالمحبة والمشاعر

كيف تقلل في المحال

وازاي تكبر فالحياة

وازاي تزود في الجمال

واوعى تحسب

اني ممكن أنسى اسمك

أنسى شكلك

لو لمست في الإجابة

لعب أو حتى احتيال



قمت قايم

رحت قايل

لو تعيد بس السؤال

أصلي سامعك من بعيد

والصراحة

الجواب صعب ومحال

والسؤال أعمى وعنيد

انت فاكر اني ممكن

أجي وأوصف فالمشاعر

والغرام

دا استحالة

اني ألخصهم في كلمة

أو في سطر من الكلام

واوعاك تفكر

إني بهرب مالإجابة

لاجل نقص أو زيادة

في العلام

تبقى مش فاهم تمام

الحكاية والصراحة

كنت حاضر مش مركز

مالبداية

أصلي جيت مالبيت مريض

والحرارة عندي عالية

والمشاعر فالحضيض

لو مصمم عالإجابة

انصحك

تسأل الطفل الوليد

أصل قلبه

لسه صافي لسة خام

مش مقطع مش مكسر

فيه لحام

والمحاضرة لما تخلص

هاجي عالمكتب قوام
*
*
شعر/ أحمد محمد زهران